3 طرق لتحسين النوم والقضاء على الاستيقاظ المتكرر ليلاً

قد تتحول ظاهرة الاستيقاظ المتكرر خلال النوم إلى حالة مرضية لدى بعض الناس تستدعي مراجعة الطبيب

تتزايد الشكوى لدى كثير من الناس من الاستيقاظ المتكرر خلال النوم، ويقول الكثيرون إنهم ينامون يومياً خلال الليل لكن المشكلة التي يعانون منها هي أنهم يستيقظون بشكل متكرر، بما يُنغص عليهم نومهم ويجعلهم لا يأخذون القسط الكافي من الراحة خلال النوم، بسبب عدم الاستغراق به.

وقد تتحول ظاهرة الاستيقاظ المتكرر خلال النوم إلى حالة مرضية لدى بعض الناس تستدعي مراجعة الطبيب، وهذا ما تؤكده الطبيبة الأميركية ليزا شتراوس، التي تعمل في بوسطن بالولايات المتحدة والتي تقوم بأن كثيراً من المراجعين يترددون على عيادتها من أجل الحصول على علاج لمشكلة الاستيقاظ المتكرر خلال النوم.

وكتبت شتراوس مقالاً في جريدة “واشنطن بوست” اطلعت عليه “العربية.نت” قالت فيه إن ثمة ثلاثة طرق قد تؤدي للتخلص من اضطرابات النوم وحالات الاستيقاظ المتكرر خلال الليل، كما أنها تؤدي إلى تحسين نوعية وجودة النوم وتوفر مزيداً من الراحة للنائم.

وتقول شتراوس، وهي طبيبة نفسية متخصصة في مشاكل اضطرابات النوم، إن “الجميع يستيقظون عدة مرات كل ليلة، حيث يعد الخروج من النوم كل 90 دقيقة تقريباً إلى ساعتين أمراً طبيعياً ولا يستدعي الكثير من القلق”. لكنها تستدرك بالقول: “إن الاستيقاظ المتكرر يمكن أن يؤثر على الوظائف الجسدية والعاطفية والعقلية، حيث نفشل في الحصول على كميات كافية من أعمق مراحل النوم، وبالتالي نستجيب لاضطرابات الليل وتؤدي بنا إلى توتر ومشاكل صحية مختلفة”.

وتستعرض الطبيبة شتراوس جملة من الأسباب التي تؤدي إلى النوم المتقطع أو الاستيقاظ المتكرر، ومنها: انقطاع النفس الانسدادي النومي، وحركات الأطراف الدورية، ونقص الحديد، وفرط نشاط الغدة الدرقية، والارتجاع المعدي المريئي، والألم، والحساسية، والربو، والتغيرات الهرمونية، والقلق، والاكتئاب، وتناول بعض الأدوية التي تؤدي إلى ذلك.

وتقول شتراوس إنه يوجد ثلاثة أشياء مهمة من شأنها مساعدتنا على التخلص من الاستيقاظ المتكرر ليلاً، أما الطريقة الأولى، فهي التقليل من الحاجة إلى دورة المياه، حيث إن كثيراً من الناس يستيقظون ليلاً من أجل الذهاب إلى دورة المياه، وثمة أسباب عديدة للتبول الليلي المفرط يتوجب السيطرة عليها، ومن بينها مرض السكري، وتوقف التنفس، وتضخم البروستاتا، وتناول الكافيين، وغيره من السوائل ليلاً.

أما الطريقة الثانية فهي: قلل من حساسية نفسك تجاه ضغط المسالك الهوائية الإيجابي المستمر، وهذا يعني أنه يتوجب علاج انقطاع النفس لمنع الاستيقاظ خلال الليل.

أما الأمر الثالث الذي ينبغي فعله لتحسين النوم ليلاً، فهو أن “من الضروري الاسترخاء قبل النوم”، حيث تقول شتراوس إن “بعض الناس يكونون في حراسة طوال الليل، وذلك إما بسبب صدمة في الماضي، أو خوفاً من حدوث أمر مكروه خلال الليل، والمطلوب من الشخص هو العمل على الشعور بالأمان من أجل النوم بشكل أفضل”.

Related posts